تفجيرات الأسكندرية

مش عارف أرتب اللي عايز أقوله أو التفكير بوضوح بعد تفجير اليوم.

صور ما بعد الأنفجار تذكرني ببغداد.

ساعات من الرعب والهلع في مطلع عام جديد. صدمة.

هل العمل في التوعية في الموضيع الغير مثيرة للجدل مثل التعذيب هو تضييع وقت؟ بمعنى الناس كلها في أغلب الوقت متفقة على أن التعذيب يجب أن ينتهى وأنه بمجرد تغيير سيحدث قريبا أو بعيدا قد تحل المشكلة بشكل كبير؟ هل من الأهم العمل على التوعية بأهمية المواطنه والمساواه بين أصحاب الأديان المختلفة وتقبل الآخر؟ أم كل القضايا مهمه؟

من جهة أخرى حيوانات الحكومة التي لا تمل من خلق قصص مؤامرة وإتهام الموساد أو أمريكا أو أي حد عنده مصلحه.

وأنت ركز قبل إتهام جهة ممكن تكون ليها مصلحة. فكر كده هل هناك دليل على هذا؟ هل إستخدام العنف دائما خلفة مصلحة؟ هل هناك فعلا من يهتم بتفرقة المصريين عن بعض؟ هل هم محبين لبعض جدا؟ هل أعطوا بعض كل الحقوق؟ هل لا يتكلمون عن بعض بالسلب من وراء بعض؟ هل هم مختلطين جدا في كل النشاطات الاجتماعية؟

أقترح البعض حضور المسلمين قداس العيد مع المسحيين، ولكن هل هذا لائق في مثل هذه الأوقات؟ وهل هذا ما يريدون؟ أم هو تطفل عليهم في وقت خاص. فلم نفعل ذلك في أي وقت من قبل هل نتذكر الآخر فقط عندما تحدث الكوارث؟

هل نلوم الحكومة؟ فهي مقصرة بدرجة إجرامية في حق الأقليات (والأغلبية) أم هل نلومها لفشلها في تأمين الناس؟ الحكومة كانت المسئول الأول والمباشر عن أحداث العمرانية. لكن هذه المرة هل لوم الحكومة هو رد فعل مشروع؟ أم انتهازي؟ فالأرهاب صعب منعه بدون العمل على جذوره.

هل يعني لوم الحكومة لفشلها في تأمين الناس أنك تطالب بقوات أمن أكثر واجرائات أمنية وقوانين صارمة ومضيقة أكثر؟

أم ﻷنها تستثمر وقتها في القبض على النشطاء وتعذيبهم والمنع والتضييق على التظاهرات السلمية؟

صح العادلي مسؤول ومبارك وكل ده. فين تصريحات و أسف عمرو خالد لما حدث؟ فين مصطفى حسني، محمود حسان، الحويني، وكل الشيوخ الي بيروح يسمعلهم الآف من الشباب ويصلوا خلفهم وفاكرين أنهم علماء بجد ومهمين في حياتهم وبيرشدوهم؟

ممكن يكون في ارهابيين ومهاطيل فاكرين أن ده جهاد بحق، المشكلة لو الناس المعتدلة أكملت يومها عادي خالص وأعتبرت الحدث ده ما يخصهاش.

الشباب وقف مخه، شمعه بالشمع الأحمر و سلمه للناس دي تلبسه وتوكله وتعذبه وتعيشة في ذنب وقرف.

موضوع كاميليا شحاتة هو السبب؟ يا راجل، فجأة الإنسان أصبح انسان عند تغيير دينه و تحوله للإسلام؟ قبل كده ملوش ثمن خالص؟ دي أخلاق دينك؟ بجد مصدق أن الكنيسة محتجزة الستات ومنعاها من هدى الإسلام؟ يا كابتن صحصح، لو في أخواتك في الإسلام دول عاوزين يطلقوا من أزواجهم وبس.

ركز مع أخواتك في الأسلام من غير تغيير اللي بيتعرضوا لتحرش في الشارع، وأمنع عنهم الأثم، ولا شاطر تلومهم وتقول أصلهم مش لابسين حشمة كفاية و لازم الحجاب يبقى شكله كده ومش كده يا تافه. لومهم، لوم الضحية وقول أنهم السبب في التحرش، لأنك بوشين قدام رغباتك يا وسخ.

تحب المعاملة بالمثل؟ دور على بلد فيها أقليات مسلمة وتخيل أن بيحصلهم كده؟ مش كنت هاتوجع دماغنا بالمسكنه والمحزنة والحث على الجهاد والدعاء والتبرعات وتلزق المترو والمدرجات بإستيكرات مليانه صور ناس متقطعة علشان نحس بصدمة الناس دي؟ أديك عملت فيهم اللي أنت ماترضوش على نفسك وعلى أخواتك.

ربك مش راحمك في الدنيا ولما تموت مش بيسيبك في حالك. أنت مالك بدين أم الناس التانية؟