التبرير وأجهزة الكشف على المتفجرات والفيروسات


Photo: AFP without permission.

شرح لي أخ عراقي ان في نقاط التفتيش الأمنية كان منتشر استخدام جهاز الكشف عن المفرقعات الشبيه بجاهز سي-فاست، ولأن الوضع الأمني في العراق منهار فمواطنين كثر بيحتفظوا باشياء مثل اسلحة شخصية ومواد حارقة للمولدات او اشياء اخرى غريبة في سياراتهم لكن ليست مفرقعات، فلو اعتبرنا اريل الجهاز يميل ويختار بشكل عشوائي عدد من السيارات فمن الممكن جدا ان يعثر على تلك الأشياء. وتعتبر بشكل خاطئ دليل على ان الجهاز يعمل فعلا، ناهيك عن ان التأثير الفكرحركي بيأثر في حركات اليد ويجعل الاريل يميل تجاه ما تشعر بأنه إيجابي، فسيارة شكلها او سائقها مريب ففرصتها في ان يتم تفتيشها اعلى، واحيانا رجال الأمن لديم حس وخبرة في ذلك. لكن الخطورة في السيارات التي لا يشعرون انها خطر ولا يميل تجاها اريل الجهاز بالصدفة.

يضيف الأخ انه احيانا يميل الاريل تجاه سيارة بها معطر او صابون ويبرر مستخدمه بأنه جهاز حساس جدا. ومن الممكن جزيئات المعطر تتشابه مع جزيئات المتفجرات، لكن يعلم العراقيين مواطنين وأفراد أمن ان الكلاب على مستوى آخر من الدقة في اكتشاف المتفجرات.

بعد ما شاهدت الجهاز عن قرب، اعتقد ان الأجهزة من نوعية جهاز الكشف سي-فاست محتاجة شوية ضحك على النفس حتى يقتنع الشخص بأنها تعمل أو لطرد أي شك يتسلل لوجدانه. لذلك اعتقد سبب انتشار النوع ده من الأجهزة كان في المجال الأمني فقط حيث الأوامر العليا أقوى من شك أي جندي صغير يستخدم الجهاز.

AttachmentSize
Image icon bb99e62141ef6bdace450b31aa1b2051.jpg102.65 KB