الوضع في ميدان التحرير اليوم

حزين جدا أني لازم أنقل الوضع في التحرير للناس عن طريق المدونة، كان نفسي ناس أكثر تنزل و تشوف لكن الناس معتمده على تويتر والتليفيزيون.

المداخل مقفولة بالسلك الشائك و لكن الأرصفه مفتوحة للمشاه والدراجات العادية والبخارية. حوالين كل مدخل في بتاع 50 واحد أو أكثر داخلين في حوارات، ممكن الحوارات تسخن و يكون في زعيق أو زق. (ما شفتش زق غير على فيديو متصور امس).

الميدان مش مليان و مش فاضي. ممكن نقول أن عدد المتوجدين حوالي 2000 أو أكثر بقليل. منهم معتصمين، باعه جائلين، ناس بضان على موتسيكلات عاوزين يعدوا من الميدان ويطلعوا من الناحية التانية وملهومش دعوة بالأعتصام أو أن في مشاه في الطريق، ناس جيه تشوف الوضع، ناس جاية تقنع المعتصمين أنهم يمشوا و ناس جاية تساند وتدافع عن المعتصمين وصحفيين أجانب قليلين.

ما فيش إذاعة وناس ملمومة عليها زي زمان، الاذاعة الموجودة متكسرة، واحد من المعتصمين قال لي أن الجيش أستهدف تكسير السماعات بالقصد فجر السبت.

في عيادة صغيرة عبارة عن فرشة على الرصيف أمام كنتاكي لمجموعة من الدكاترة قاعدين على أسبتة خضار. كل شوية مجموعة كبيرة من الناس تجري عليهم شايلين شاب، كل اللي شفتهم عندهم أضطراب تحولي (من الآخر مغمى عليهم بسبب الضغط النفسي)

الضغط النفسي هو كل حاجة بيعانوا منها المعتصمين دلوقت، كل شوية يجروا على مدخل علشان في ناس عاوزة تشيل الاسلاك الشائكة أو المتاريس أو ناس عاوزة تضربهم. مانامش منهم حد في الكام يوم اللي فاتوا.

الحوارات الدايرة مع الناس اللي جاية عاوزة تمشيهم وقلة دعم من بقيت الناس والتيارات السياسة ليهم عامله لهم حرب نفسية. ناس تتهمهم أنهم مش شباب 25 يناير وناس تخونهم.

المعتصمين أغلبهم شباب صغير تحت ال30 في منهم في جامعة (و جامعات خاصة) وعمال، بس كتير منهم فقراء. وده سبب أن ناس كتيرة عماله تقول عليهم أشكال بلطجية وأتهامات من هذا القبيل. كأنهم خبراء في علم الفراسة يا خبيتكم.

شافوا الرعب فجر السبت وبالرغم من كدة عندهم من الشجاعة أنهم يكملوا أعتصامهم ويقفوا أمام كل الناس اللي قايمة بالواجب للمجلس العسكري ومطلعة عنيهم حوارات خايبانه، نصها مستفز وطبقي وناس قافله المنطق بتاعها علشان تمشيهم وخلاص، على حسب كلام واحد منهم في ناس بتتفهم وتقتنع وناس مش عاوزه تسمع أصلا.

Post-Jan25 in Minya

Since I am currently unemployed and wasting my time following the thousand or so tweets that appear every hour on my twitter account. I decided to spend time with my father getting paperwork related to several court cases done. These cases happen to be in Minya and they are related to few areas of land he refuses to give up.

The first post-Jan25 change noticeable is that in almost all villages you can see murals and graffiti honouring the martyrs and the youth of the revolution. The other thing, are the remains of illegal building on agricultural land, appearing as heap of broken down fresh white bricks in the middle of the green areas.

In the city of Minya, there are more visible signs of the state we are in. Empty hotels, intricate murals in English and Arabic about freedom, the martyrs and Egypt in all colours, army in front of government buildings, paid ads about the revolution asking people to say no to vandalism and one of the main squares in the city renamed from Midan Suzan Mubarak to Midan Shohada2(martyrs) 25 Jan. Probably renamed by the same governor who earlier renamed half of the city to Suzan Mubarak. Minya is the birthplace of the former first lady.

Otherwise, Minya didn't change much and what we've lived through in the past 3 months was mostly watched on TV. Except perhaps on the Jan 28th, I saw an armoured CSF vehicle with hundreds of tiny dents on it's body from stone throwing. Interestingly, the constant threat of thug attacks was very limited or unfelt.

What was more interesting is spending an afternoon discussing politics with people in the village of Rehana. Here is a quick summary in bullet points:

  1. Village men, some illiterate, understand politics more than people in Cairo expect them to be.
  2. Anyone affiliated to NDP and surprisingly the Muslim Brotherhood now have very little popularity.

يعني أيه: ثورة 25 يناير - أنا وأخويا وابن عمي وابن خالتي على الغريب؟

 أنا وأخويا وابن عمي وابن خالتي على الغريب بانر في التحرير بيقول

يعني أيه ثورة 25 يناير: أنا وأخويا وابن عمي وابن خالتي على الغريب؟

هل يعني كل أسره في مصر ضد بعض؟ ولا تحريض ضد الأجانب وأجنداتهم؟ ولا ده بانر ملوش معنى وخلاص؟

Arab Revolutions Board Game

Earlier I said:

No votes to university graduates

graph showing a positive correlation 0.78 between percentage of no votes in each governerate to the percentage of university graduates in each governerate

This chart means that the governerate with a higher percentage of university graduates is more likely to vote no in the last referendum.

You can access referendum results here.

Gadafi's mental state

Gadafi in a tuktuk holding an umbrella

Former head of the World Psychiatric Association professor Ahmed Okasha said today on OTV live that he doesn't have an exact diagnosis for Gadafi as he never examined him but says he should be treated involuntarily for being dangerous on others.

Said his last speeches showed thought disturbance, delusions of persecution 'the uprising being a plot by Osama Bin Laden' and other delusions like people of Libya are rats and all of them receive hallucinogens.

Before pointing fingers

Pages