Posts in the category «Psychiatry, Psychology, Medicine & Mental Health» :

أشباح بابل

عادل (تم تغيير الأسم) عمرة 14 عام. هو عراقي الجنسية و أخذ علاج للربو الشعبي في سن السنة و أستمر على العلاج لمدة 7 سنوات و لم يكن يتابع مع الأطباء. أتضح أن العلاج يحتوي على كورتيزون بعد أن تكررت مضاعفات الدواء. خاصة لين العظام و حدث لة إنحناء شديد في العمود الفقري.

نفسي أرجع العراق لو الأوضع أتحسنت.
أنا بحب الأنجليزي و الفرنسي لأني سأسافر كندا أو أمريكا أو المانيا أو اليابان لأن ما في أمكانيات أتعالج في العراق، لما في رصاصة تدخل رجل شخص ما يعرفوا يخرجوها.
نفسي أكون مهندس حاسبات، أنا عندي موقع على الأنترنت أضع علية شعر لي.

يقولوا لي في المدرسة الأزهرية أنت كافر لأنك عراقي و فاكرين لأني عراقي أني شيعي. و يضربوني على ظهري.

ما في عراقيين في المدرسة و ما في حد راضي يتكلم معي. فقررت أن أذهب الى المدرسة الا كل بضعة أيام حتى أعرف ما وصلوا له في الدروس.

يقولون لي "أنتم خونة و خنتم صدام و دخلتوا الأمريكان الى بلدكم." و حتى المدرسين يقولون لي هذا و قدام الطلبة الآخرين و المدرسين أيضاَ يقولوا لي أنتم خونة و كذا.

أستاذ الفقة كويس لا يأذيني و يحبني و يدرس كويس.

أهلي كلموهم و أشتكوا و لكن ما في فايدة.

مدير المدرسة رسم عمودي الفقري على السبورة أمام الجميع لأني نسيت ما حفظتة من قرآن و كان عاوز يضربني و لكن قال للجميع أني معاق و لا يستطيع أن يضربني. لم أذهب للمدرسة لمدة 3 أسابيع بعد ذلك.

تمنيت لو قلت لة ان يضربني أحسن.

المدير يضرب الطلبة. 25 ضربة على كل كف، يبكي الطالب عدة دقائق بعدها و تورم يداه.

المواد الأزهرية صعبة، 14 مادة أضافية في ثالثة أعدادي.

صلاح (مصري) في نفس الفصل وأقرب لي من الزملاء الأخرين. ولكن يقف و يتفرج على لما يضربوني الزملاء و لا يتكلم بالتليفون غير لما يكون عاوز حاجة.

عاوز أروح هناك علشان مافيش حد بيأذي حد، في العراق ما حد بيخرج في الشارع. ما حد بينقتل هناك ولا أتوقع أنهم حقراء. قابلت منهم نماذج كويسة في [جمعية تساعد اللاجئين]. في الجمعية قصتي طلعت أفضل قصة و سوف توضع في كتاب مع كتابت الأطفال المشاركين تبع الجمعية.

بشوف ناس ماتوا من زمان.
بسمعهم يكلموني.
بيأثروا على الحقيقة، لو لمسوا شيئ يتحرك.
أول مرة أشوفهم كان في العراق , أبي يقول أني أراهم من و أنا عندي 7 سنوات.
أقرأ سور من القرآن لكن لا يروحوا.

كانت جدتي ساكنة في الحي العسكري في بابل، وفي الستينيات أقاموا بيوت فوق القبور و الجثث تحتها. وكانت جدتي و الجيران يشوفوا الأرواح و يأموروهم يخرجوا. جدتي حكت لي القصص.

صعب جداَ التفرقة بينهم و بين الأشخاص الحقيقين. واحدة منهم كانت عاوزة تقتلني. ساعات بيتكلموا لغة غريبة جداَ.

أهلي مقتنعين أني باشوف حاجات غير موجودة و أخذوني لشيخ في العراق.

كوابيس مزعجة، أحلم أني أرمي نفسي من دور عالي. أو أن في أفعى تلدعني أو نفس الأشخاص.

وأنا صاحي باشوف كل حاجة حصلت لي في العراق كانها في تلفزيون أمامي.

شفت قدام محل بتاع بابيا واحد بتاع مكوه وقفت أمامة سيارة و قالوا لة السلام عليكم و ضربوه بالنار طاخ طاخ. وقفت السيارة علشان تمنع حد يساعده. و كان في واحد بتاع دهان ذبحوه بسكين في رقبته أمامي. و شفت كذا مرة جثث في الطريق.

'أيهما خطأ؟ فيروس نقص المناعة أم المثلية؟'

"اللوطي السلبي المعتاد يأخذ وضع السجود بلا إستحياء اثناء الفحص." ---من مبادئ الطب الشرعي لأعضاء قسم الشرعي و السموميات السريري. كلية الطب جامعة عين شمس.

فحص الطب الشرعي لإثبات الاختراق الشرجي الغير عنيف الأعتيادي موروث من الكتب المرجعية للعصر الفيكتوري في الطب.

لاتوجد أبحاث مراجعة من قبل الزملاء توفر أدلة صحيحة في هذا المجال. لأن اللواط لم يعد جريمة في أوروبا الغربية مع بداية القرن العشرين. و في حين أن البلدان التي تزال تعتبر تلك الأفعال إجرامية ليست من ناشري الأبحاث الصحيحة المراجعة من قبل الزملاء.

اليوم، أكثرية الأوصاف الموروثة من الكتب القديمة يمكن التقليل من أهميتها بسهولة.

في العصر الفيكتوري، الفاحص الشرعي كان ملزم بإيجاد أية أدلة تتمشى مع القانون الجنائي. في ذلك الوقت الأكتشافات الطبية كانت تكتب على مخطوطات و أحجام العينات يمكن عدها على اليد الواحده.

أفضل أدلتهم، مع ذلك، لا تمت بصلة للفعل الجسدي. و وجود أحد الامراض التي تنتقل بالاتصال الجنسي كان افضل رهان لهم.

الأطباء الشرعيون في مصر اليوم في وضع أسوأ بكثير من الأطباء الأوربيين في القرن التاسع عشر. في ذلك الوقت الزُهري والامراض التناسليه الاخرى كانت بلا علاج. فاليوم رهانهم الأفضل هو اما فيروس نقص المناعه (وهو غير منتشر) او العثور على اثار لمواد مُزَلِّقة. بالنسبة للمُزَلِّقات من السهل التقليل من أهميتها على أساس أستخدام شخصي خيالي غير معلوم.

وهنا، الاطباء وحدهم فيما يتعلق بتوثيق الادله الجسدية، بدون اي دعم من المجتمع الطبي الدولي.

الاطباء قد يكونوا مترددين في بحث هذا، ولكنهم لا يزالوا يكتبون تقارير مُدينه. وبالاضافة الى ذلك، هذا النوع من الفحص، بموافقة او بدون، هو شكل من اشكال سوء المعامله.

فيروس نقص المناعه:

منذ أيام. أيدت محكمه استئناف حكم على خمسة رجال شُخصوا بإصابتهم بفيروس نقص المناعه و "ممارسة الفجور المعتاد" الى الحد الاقصى لعقوبة، السجن ثلاث سنوات.

قد تتوقع ان توجههم الجنسي هو السبب في حبسهم. كلا، تبين انه افرج عن ثلاثة آخرون، دون تهمة، نتائجهم لفحص فيروس نقص المناعه كانت سلبية، بعد اشهر من الاعتقال!!

معظم الرجال تعرضوا للتعذيب وفي وقت ما قيدت ايديهم بأسرة المستشفيات.

الآن، لا أستطيع أن أفهم. هل هي وصمة العار من فيروس نقص المناعه البشريه متلازمه نقص المناعه المكتسب أم الشذوذ الجنسي الذي زج بهؤلاء الرجال الى السجن؟

أم كانت تعلم النيابة ان الاطباء الشرعيون لا يمكنهم اثبات شيء دون مرض ينتقل بالاتصال الجنسي؟

على أي حال، في استطلاع رأي سريع (عدد = 32) وضعتة الاسبوع الماضي لأرى رأي قراء المدونة تجاه هذه القضية تبين ان 63٪ يعارضون هذا الحكم ،حوالي 19٪ موافق و 19٪ غير محدد.

image0

إستطلاع الرأي هذا غالبا لا يمثل ما يشعره عامة الناس في مصر حول هذه القضية. اذا كانوا يعلمون عنها شيئ.

والأهم من ذلك، أن يتوقفوا الاطباء الشرعيين في مصر عن كتابة تقارير على اساس ادله طبية مضحكة فقط لتتماشى مع القانون. :::

Which one is wrong? HIV or Homosexuality?

``Habitual passive sodomite takes knee-chest position without shame during examination." ---From Principles of Forensic Medicine by staff members of the Forensic & Clinical Toxicology Department. Ain Shams University Faculty of Medicine.

Forensic examinations to prove habitual non-violent anal penetration are inherited from the textbooks of Victorian era medicine[1].

There are …