معبد الحزب الوطني

ماهو رد الفعل الخاص بك عندما تجد معبد يهودي بالقاهرة لم تكن تعرف بوجودة؟

ماذا يخطر على بالك عندما تجد المعبد؟

هل تريد أن تنظر الى واجهتة و تقارنها بالمعابد الأخرى و تتأمل متى بُني وتتمنى أن يسمح لك بالدخول لإطفاء فضولك؟

هل تجد أن عدم الأهتمام بالمعابد اليهودية في مصر و غلقها هو أمر غاية في عدم الأكتراث بالتاريخ و الآثار؟

ماذا لو لم نغلق تلك المعابد و تحولت الى ما هو أفيد!

حضانة أو زاوية للصلاة أو مقر للحزب الوطني أو مكاتب للشؤون الأجتماعية!؟

لو أعرف أن حدائق القبة تحتوي على كنوز تحتاج لمغامرة للدخول و الأستكشاف و التصوير والهرب من دون أن تأخذ الكاميرا أو مسح الصور و رؤية موظفات يأكلن ساندوتش البرانش على مكاتب إيديال مرتكزه بفعل قطع من الورق المقوى و كل ذلك تحت قبة معبد يهودي و أمام درع داوود لما كنت سافرت أماكن سياحية بعيدة و مكلفة.

معبد الحزب الوطني

معبد الحزب الوطني

DSC00145c

interior of synagogue

موظفات الشؤون الأجتماعية

ها هو المكان على الخريطة حتى تتمكن من الأستمتاع بمغامرة ذات طابع فريد.

View Larger Map