فيفيان مجدي خطيبة مايكل مسعد مع يسري فودة على التليفون

ما فيش حاجة تتقال

Sarah Carr's account of the Maspero Massacre

And then it happened: an APC mounted the island in the middle of the road, like a maddened animal on a rampage. I saw a group of people disappear, sucked underneath it. It drove over them. I wasn’t able to see what happened to them because it then started coming in my direction.

Read it here.

You can also listen to her account of what happened in a phone interview with CBC radio.

مجزرة ماسبيرو

بعد أن شهد طنطاوي لصالح مبارك في المحكمة، وشهادتة كانت عكس أول حديث له للشعب من كلية الشرطة، أطلق جنوده بالمدرعات لسحق المتظاهرين السلميين أمام مبنى الأذاعة والتليفيزيون بماسبيرو. المظاهرة كانت مسيرة تندد بالهجوم اللي حدث لكنيسة في أسوان. كنسية أسوان كان سادس حادث أعتداء على الأقباط وكنائسهم من المسلمين.

في الأيام التاليه كان الأعلام الرسمي مليان ناس بتتكلم عن أن الهجوم على الكنيسة خطأ لأن الأقباط مكانش معاهم تصريح وناس تانية قالت أن قبة الكنيسة حسب القانون ممنوع أن ترتفع أكثر من 4 أمتار. المهم اللوم كان على من لم يهجم و يدمر. وخرج أحد المتهمين بكفالة 500 جنية.

أطلق اليوم طنطاوي وجنرالات المجلس العسكري المدرعات لسحق المتظاهرين السلميين و شارك اليوم الأعلام الرسمي بالجريمة بزعمه أن ناس أطلقوا النار على الجيش ولكن لأن في قنوات تانيه ذاعت الحقيقة بالفيديو وهي أن مدرعات الجيش سحقت المتظاهرين السلميين، فكرر الجيش بمداهمة قناة 25 لمنعها من أعادة البث. في محاولة بائسة لأحتواء المجزرة التي أرتكبها.

أطلق اليوم طنطاوي وجنرالات المجلس العسكري المدرعات لسحق المتظاهرين السلميين ولكن في ماسبيرو شفت على التليفيزيون شخص بيلقي باللوم على الأقباط لأنهم كانوا بيهتفوا "بالطول والعرض أحنا ولاد الأرض" ولم يتهم الجيش بالقتل العمد.

القتل العمد هو التوصيف الوحيد لجريمة اليوم.

6 million in Tahrir

Or rather 6 images of million man marches* (millionyyat) super-imposed on each other.

This was created with a Gimp plug-in that I wrote. This has a limitation of superimposing up to 100 photos.

Here are other samples created by the plug-in.

Killing of protesters continues

فجر السبت 10 سبتمبر عقب أحداث أقتحام السفارة الأسرائلية
القتلة,طبقا لشهود العيان هم عساكر الأمن المركزي.

ثلاث شهداء سقطوا في هذا اليوم، شهود عيان آخرين قالوا انهم شاهدوا سيرات الأمن المركزي تسرع وتدهس المتظاهرين

رد فعل الحكومة الأنتقالية لكل هذا هو اعادة تفعيل و توسيع بنود قانون الطوارئ

6 months ago...

This is a phone interview recorded with Margaret Prescod of Radio KPFK on the 2nd of February at around 3pm that day.

The phone call is super imposed on videos I took with Sarah Carr's flip camera.

One of the shots was taken by Youssef Faltas.

قررت أن التدوينة عن التحرش تكون تشات مع حد من صحباتي مش رأي أنا وخلاص

مفطصى: أهلا
ريتا: أهلا يا مصطفى

مفطصى: أيه هو تعريفك للتحرش الجنسي؟ و أيه هي الأفعال اللي بتعتبريها تحرش وأية مش تحرش؟

ريتا: الشعور بأني متضايقة في الطريق
          أني لازم أحمي جسمي بأيدي وبشنطتي أستعدادا لأي هجوم
          مش مجرد أني أتلمس
          لكن الشعور بأني مش في آمان
          حتى لو غير حقيقي
          الناس بتقرب قوي مش واخدين بالهم من الحدود بين أجسامهم وأجسام الآخرين
          

مفطصى: هل الناس بتدخل المساحة الشخصية بتاعتك عن قصد أم مفهومهم عن المساحة الشخصية مختلف؟

ريتا: أعتقد مفهومي يختلف
     لأن الكلام ده ينطبق على الستات كمان

مفطصى: هل فاكرة أول مرة حد تحرش بيكي؟

ريتا: أولى ثانوي عيل (مراهق) مسك صدري
     بعدها فضلت وقت طويل أحضن الملزمة بتاعتي

مفطصى: هل كان من المدرسة أو من الأماكن اللي بتروحيها؟

ريتا: لأ عيل مجهول قريب من البيت.
     كنت صغيرة وقتها، صرخت "يا حيوان"
     ما حدش في الشارع عمل حاجة وقتها
     ففكرت أني لازم أحمي نفسي
     علشان كده بأستخدم الملزمة (كدرع)
     لسة بتجيلي فكرة أني أحمي نفسي

مفطصى: أنتي شايفة أن دي طريقة ناجحة؟

ريتا: أيوه، بس محتاجة أيادي أكثر.
     كمان لازم أزعق بعد ما يحصل التحرش
     لازم أفضحة
     لكن ده بيخلي شكلي مجنونة أو عصابية

مفطصى: طيب ما هو تعدى حدودة هنا، لما حد بيتسرق العادي أنه يصرخ، هل الناس بتفتكر أنه مجنون لأنه صرخ؟

ريتا: لسبب ما الشارع مش بيدين المتحرش

Hossam Bahgat: Restructuring the Entrenched Security Apparatus

لن ننساكم

الشهداء في صناديق عليها علم مصر
تصوير أحمد عبد الفتاح

Khaled Said 2

I remember when I first heard about Khaled Said's case. I didn't take notice of the name. Mohamed Abdel Aziz, the young and brilliant Nadim lawyer, sent and internal email saying that he contacted the family of a young man in Alexandria who they claim died from torture but the police says he fell from an ambulance stretcher.

Khaled Said

Honestly, I hoped that the police's story is correct. It was going to be another statement by the centre that will receive 300 hits and perhaps mentioned in one or two newspaper. I really wished it wouldn't be yet another family suffering a loss due to the brutality of the plague that is Egypt's police. Perhaps the family is mistaken. Will wait for more details.

Then Ayman Nour posted the photos released by the family before and after Khaled's death. This started an explosive response online. Specifically Facebook, where the We are all Khaled Said page became the nucleus. Everyone changed their profile picture to that of Khaled and joined the page (and other copycat pages).

I felt jealous about the response to Khaled Said's case. We had lots of other victims of torture who weren't dead who have gone through horrible experiences and were willing to speak about what happened to them. And others who lost relatives and the biggest exposure they got was from a small press conference in Hisham Mubarak law centre. In fact, after Khaled Said, there were others who sustained gruesome torture and didn't get the same response. We had photos of their bodies, videos of their testimonies, etc.. nothing received such response.

Pages