تعليقي السريع على مقترح تعديل قانون رعاية المريض النفسي

تعليقي السريع على مقترح تعديل مواد قانون رعاية المريض النفسي:

  1. أولا خبر اليوم السابع مخادع تماما، لأن كل ما يذكره موجود في القانون الحالي ولمعرفة التغييرات كان علي طباعة المسودة ومقارنتها كلمة بكلمة بالقانون الحالي.
  2. التعديلات المقترحة في رأيي هي في الحقيقة محاولة لتفكيكه ولا تضيف أية ضمنات جديدة للمريض النفسي بالرغم من مرور ١٠ سنوات على العمل بالقانون وتصديق مصر على اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة.
  3. المواد الجديدة تلغي وجود ممثل عن احتياجات المرضى النفسيين أو عائلاتهم في المجلس القومي للصحة النفسية وتحصر هذا المنصب على ممثل من الجمعيات الأهلية المهتمة بالمرضى النفسيين، وهو يلغي فرصة وجود تمثيل مباشر لرغبات وتجارب أصحاب الشأن في هذا المجلس.
  4. تم تعديل مصطلح العلاج الكهربائي بمصطلح جلسات تنظيم إيقاع المخ والمصطلح الجديد خادع ويتناقض مع مواد القانون التي تلزم بإحاطة المريض بطبيعة هذا العلاج، أنصار مصطلح تنظيم إيقاع المخ يرغبون في تشجيع المريض والأهل بالموافقة على العلاج بعدم ذكر كلمة كهرباء ولكن ذلك يتنافى مع طبيعة هذا العلاج لأنه بالفعل يتم تمرير تيار كهربائي في رأس المريض لإثارة تشنجات عصبية بالمخ (يتم ذلك تحت مخدر عام وباسط للعضلات وهو ما يشترطه القانون ولم يتم تغيير ذلك). كذلك يفشل مصطلح تنظيم إيقاع المخ وفي التفرقة بين أنواع مختلفة من العلاجات النفسية بالتحفيز العصبي مثل التحفيز المغناطيسي للدماغ والتحفيز العميق للدماغ والخ، كذلك كلمة تنظيم توهمنا بنوع من الدقة الزائفة.
  5. النقطة الكارثية في مقترح تعديل القانون في رأيي هي محاولة إيجاز إعطاء المريض جلسات كهربائية عند اللزوم بدون موافقة المريض قبل إجراء التقييم المستقل من المجلس القومي للصحة النفسية وهو بند تم إضافته في اللائحة التنفيذية للقانون في 2010 ثم حكمت ضده محكمة القضاء الإداري في 2015 (لمزيد من التفاصيل عن هذا الحكم إقرأ خبر نُشر على مدى مصر في 2015)
  6. أما بخصوص تعديل قانون تنظيم مهنة العلاج النفسي الذي سيتم دمجه لم توفر اليوم السابع كل صفحات التعديل حتى أستطيع التعليق عليه.

معلومة: بالرغم من نص القانون الحالي على أنه يطبق على جميع المستشفيات النفسية إلا أن المستشفيات النفسية الجامعية ومستشفيات القوات المسلحة تستثنى نفسها من تطبيق القانون بحجة أنه لا يجوز الرقابة على قراراتها جهة تابعة لوزارة الصحة، بالرغم من وجود طبيب نفسي من القوات المسلحة وأعضاء هيئة التدريس كأعضاء بالمجلس القومي للصحة النفسية.

(نشرت أول مرة البوست ده على فيسبوك)

يمكنك التعليق عن طريق إرسال بريد إلكتروني عبر هذا الرابط (لن يتم نشر عنوانك).
أترك تعليقًا